عُلم أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بأكادير تمكنت أول أمس الخميس من فك لغز سرقة مجوهرات وأمتعة  ثمينة ، من ضمنها أجهزة إلكترونية، من داخل شقة سكنية،  باستعمال مفاتيح مستنسخة دون ترك أي دليل مادي يفضي إلى الوصول إلى مقترف الجريمة.

لكن فطنة الأجهزة الأمنية قادت إلى تحديد هوية الجاني الذي لم يكن سوى  رجل تعليم كان يتردد على الشقة التي استهدفت بالسرقة من أجل إعطاء دروس الدعم لأبناء الأسرة التي تقطن بها، فلجأ إلى استغلال الثقة التي وضعت فيه ليستنسخ مفاتيح الشقة السكنية التي تسلل إليها في غياب أفراد الأسرة.