فك لغز الفيديو الدي انتشر بين صفحات الفايسبوك، عن لفتاة المدمنة بتطوان التي تقدم جسدها للمراهقين مقابل 10 دراهم

ورصدت كاميرا هاتف يحمله أحد القاصرين وهو يوهم الفتاة بأنه يضيء المكان عبر هاتفه، محاولاً ممارسة الجنس من طرف أحد المراهقين مع الفتاة التي بدأت بخلع سروالها، قبل أن تعيده بسبب عدم أدائه المبلغ المتفق عليه وهو 10 مشيرة إلى أنها تحتاج المال لشراء المخدرات .
وأكدت مصادر بأن ان البنت اصلها من المضيق مدمنة على مخدر الهروين وتعاني مع مرض الايدز .